أحداث بيروت.. ميقاتي يتوعد المتورطين في إطلاق النار


قال رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، إن الجيش ماض في توقيف المتورطين في إطلاق النار بمنطقة الطيونة وإحالتهم إلى القضاء.

وأضاف ميقاتي في تصريحات صحفية، الخميس: “الجيش مستمر في معالجة الأوضاع وإعادة بسط السيطرة وإزالة كل المظاهر المخلة بالأمن”.

بدوره، قال رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، إن السبب الرئيسي للأحداث منطقة الطيونة هو السلاح المتفلت والمنتشر والذي يهدد المواطنين في كل زمان ومكان

ودعا إلى إجراء تحقيقات كاملة لتحديد المسؤولين عما جرى في العاصمة بيروت.

وتتصاعد أعمال العنف في بيروت، بعد سقوط 6 قتلى و20 جريحا في الطيونة، وقطع لبنانيون غاضبون من الأحداث الطريق عند جسر جلالا شتورا بالاتجاهين.

ويشهد محيط قصر العدل في بيروت، وتحديدا منطقة الطيونة أعمال عنف منذ الصباح، حيث يتجمع مناصرو “حزب الله” و”حركة أمل” للاعتصام ضد قاضي تحقيق انفجار المرفأ طارق البيطار، وسط إطلاق نار كثيف يحمل بصمات حزب الله.

وتشهد بؤرة الاحتجاجات في منطقة الطيونة في بيروت حركة نزوح كثيفة من الأهالي الذين يتركون منازلهم خوفا من تطور الأوضاع.

وقبل سقوط القتلى والجرحى سُمع دوي ٣ انفجارات في منطقة الاشتباكات، ودعا وزير الداخلية اللبناني مجلس الأمن المركزي إلى الانعقاد عند الساعة الواحدة ظهر اليوم بتوقيت لبنان.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية