إيران تحت تهديد الظلام.. بيتكوين تنتصر في حرب استنزاف الكهرباء


فشلت السلطات الإيرانية في محاصرة مزارع تعدين العملات الرقمية المشفرة وعلى رأسها بيتكوين، الأمر الذي أخضعها لسيف الظلام.

والأحد، حذّرت الشركة الوطنية لتوزيع الكهرباء في إيران من تسبّب نشاطات تعدين العملات المشفّرة بانقطاعات إضافية في التيار خلال الشتاء، بعدما كانت سببا رئيسيا خلف ذلك في فصل الصيف.

ويشكو مسؤولون إيرانيون منذ أشهر من نشاطات غير شرعية لتعدين العملات الرقمية المشفرة، ومن أبرزها “بيتكوين”، يقوم بها أفراد وأطراف يستغلون ما تقول إيران إنه “كلفة زهيدة” لاستهلاك الكهرباء في البلاد.

طهران بدون كهرباء

وشهد مطلع الصيف انقطاعات متكررة في التيار في طهران ومدن كبرى، ما دفع الحكومة الى منع نشاطات تعدين العملات المشفّرة، بما يشمل القانونية منها.

وأتاحت السلطات استئناف ذلك اعتبارا من منتصف سبتمبر أيلول.

وحذّرت شركة الكهرباء في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية “إرنا”، من أن “10% على الأقل من انقطاعات الكهرباء هذا الشتاء ستكون بسبب استخدام آلات التعدين غير القانونية”.

وأوضحت الشركة أن نشاطات التعدين غير القانونية التي استمر بعضها على رغم المنع الرسمي، كانت السبب خلف 20% من انقطاعات الكهرباء صيفا.

انتقادات واسعة

وأثارت هذه الانقطاعات انتقادات واسعة، ودفعت الشرطة إلى تنفيذ عمليات عدة خلال الصيف لضبط العديد من النشاطات غير الشرعية للتعدين.

وتستهلك هذه العملات كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية نظرا لتخصيص مراكز بيانات عملاقة مرتبطة بها.

ووفق تقرير لمجلس الشورى، يتبادل الإيرانيون بطريقة غير رسمية نحو 700 “بيتكوين” يوميا.

ويشير إلى أنه يتم “تعدين” 19500 بيتكوين في إيران، من أصل 324 ألف وحدة يتم “تعدينها” سنويا في العالم.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية