اشتباكات بين أسرى فلسطينيين وأفراد أمن بسجن إسرائيلي


اشتبك أسرى فلسطينيون، الأربعاء، مع أفراد أمن في سجن بالنقب بعد أن سادت حالة من التوتر السجون الإسرائيلية إثر هروب 6 أسرى من سجن جلبوع.

وقالت مؤسسات فلسطينية معنية بشؤون الأسرى، إن اشتباكات عنيفة وقعت في سجن النقب بالتزامن مع اشتباكات في سجن رامون.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، إن “قسم 6 في سجن النقب يتعرض لهجمة شديدة، حيث تم اقتحامه من قبل وحدات خاصة مدججة بكل أنواع الأسلحة والكلاب البوليسية، ومدعمة بعدد كبير من الجنود الإسرائيليين”.

وأضافت أن القوات الإسرائيلية: “قامت بتكبيل أيدي وأرجل المعتقلين، وألقوا بهم خارج القسم وباشروا بالاعتداء عليهم، ورد الأسرى على ذلك بإحراق 7 غرف وإشعال النيران فيها”.

ومن جهته، قال نادي الأسير الفلسطيني، في بيان مقتصب، تلقته “العين الإخبارية”: “هناك حالة استنفار كبيرة في سجن النقب بعد إشعال النار في قسم 6 ردا على عمليات التنكيل التي تنفذها إدارة السجون بحق الأسرى”.

وأضاف: “هناك عملية قمع في سجن رامون يرافقها وحدات من الجيش الإسرائيلي، لتوزيع أسرى الجهاد الإسلامي إلى بقية الغرف داخل السجن”.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى أنه “حتى اللحظة أحرق الأسرى 7 غرف بشكل كامل و4 غرف بشكل جزئي في سجن النقب وغرف في قسمي 4 و5 في سجن رامون”.

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي أشارت إلى أنه “تم دفع المزيد من القوات إلى السجون”.

وحذرت هيئة شؤون الاسرى والمحررين الفلسطينيين من أن “استمرار التصعيد بهذا الشكل يعني حربا حقيقية داخل السجون والمعتقلات”.

وقالت: “المساس بحياة أسرانا لن يقابل إلا بمواجهة حقيقية ترتقي إلى مستوى الأحداث داخل السجون وخارجها، ولن نقبل بتحويل أسرانا إلى فريسة لتغطية انكسار الحكومة الإسرائيلية وأجهزتها العسكرية أمام بطولة وعزيمة 6 أسرى، كسروا المنظومة الأمنية لأكثر سجن تغنت بتحصيناته إدارة السجون”.

وأشارت الهيئة الى أن “الاقتحامات والعقوبات طالت الأسرى في معظم السجون والمعتقلات، والأمور تتجه نحو المزيد من العمل العنصري الانتقامي “.

وكشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن “الحركة الأسيرة في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي أعلنت النفير العام، والتمرد على كل قوانين إدارة السجون في حال استمرار الإجراءات القمعية والعقابية المتخذة بحقهم لليوم الثالث على التوالي، وذلك بعد تمكن 6 أسرى من انتزاع حريتهم بالهروب من خلال نفق من سجن جلبوع”.

وبدوره، فقد أكّد نادي الأسير الفلسطيني على أنّ “الأسرى في كل السجون أبلغوا إدارة السجون، أنه وفي حال استمرت الإجراءات العقابية بحقهم، سيكون خيارهم المواجهة المفتوحة معها”.

ولفت نادي الأسير إلى أنه تم التأكد من وصول مجموعة من الأسرى إلى سجني “النقب وعوفر” من قسم (2) في”جلبوع” وهو القسم الذي شرعت الإدارة بنقله منذ اليوم الأول.

وكانت سلطة السجون الإسرائيلية أعلنت شروعها بنقل 400 أسير من سجن “جلبوع” بعد فرار 6 معتقلين منه.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية