الانتخابات التشيكية.. “بابيتش” يقر بالهزيمة


أقر رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيتش بالهزيمة، بعد فرز جميع الأصوات في الانتخابات البرلمانية وهنأ منافسه بيتر فيالا.

وكان تحالفان للمعارضة حصلا بشكل مفاجئ على أغلبية الأصوات في الانتخابات البرلمانية بجمهورية التشيك.

ووفقا لأخر النتائج، حصل حزب “أنو” الشعبوي الذي يتزعمه رئيس الوزراء أندريه بابيتش على 27.1 % فقط من الأصوات ويتوقع أن يكون له 72 مقعدًا في مجلس النواب المكون من 200 مقعد في براغ.

وقال بابيتش،67 عاما،: “هذه هي الحياة، نحن نعي ذلك ونتقبله”. وفي الوقت نفسه، اتهم المعارضة بـ “حملة تشهير”.

وحصل تحالفان للمعارضة معا على 108 مقاعد على الأقل. وبحسب آخر النتائج ، حصل تحالف “سبولو” الانتخابي المحافظ على 27.8% من الأصوات ، في حين حصل تحالف حزب “القراصنة” وحزب “مايورز” على 15.6%.

وقال فيالا المرشح الرئيسي لسبولو “ها هو التغيير.. نحن التغيير”.

وقد تظهر عقبة بعد الانتخابات حيث أن الرئيس التشيكي ميلوس زيمان كان قد شدد سابقا عدة مرات على أنه لن يمنح التفويض لتحالف، ولكن لأقوى حزب منفرد.

وفي هذه الحالة، سيكون ذلك الحزب هو “أنو” بزعامة بابيتش ، نظرًا لأن تحالف “سبولو” يتشكل من 3 أحزاب وهي الديمقراطي المدني والديمقراطي المسيحي وتوب 09.

وقال متحدث باسم الرئيس إن “زيمان دعا بابيتش لإجراء محادثات في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد”.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات حوالي 65 %، أكثر بكثير مما كانت عليه في الانتخابات الأخيرة قبل 4 سنوات.

وانتهت الانتخابات البرلمانية في التشيك والتي استمرت على مدى يومين بعد ظهر السبت، وذلك بعد أيام فقط من وقوع الملياردير بابيتش في واحدة من الفضائح المالية العديدة التي تم الكشف عنها في الآونة الأخيرة ضمن تسريب “أوراق باندورا”.

واتحدت أحزاب المعارضة الصغيرة لتشكيل تحالفين انتخابيين، أحدهما محافظ والآخر ليبرالي، على أمل الحصول على نتيجة كبيرة، وتحدثت المجموعتان عن هذه الانتخابات بأنها “أهم انتخابات في تاريخ البلاد”.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية