السعودية لم تخف شيئا عن هجمات 11 سبتمبر


أكد رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، الأمير تركي الفيصل، أن المملكة “لم تخف شيئا عن أحداث 11 سبتمبر عام 2001 بمدينة نيويورك.

حديث الأمير تركي الفيصل الذي كان في مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية كان يرتبط بعدم إخفاء السعودية أي معلومات ترتبط بتنظيم القاعدة الإرهابي بقيادة زعيمها الراحل أسامة بن لادن.

وقال رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق: “إذا كانت لا تزال هناك وثائق في سجلات الأرشيف الأمريكي لم يتم الكشف عنها للجمهور، أعتقد أنه يجب إخراجها لأنه لن يكون هناك أي شيء فيها على الإطلاق”.

وتابع: “المملكة العربية السعودية أجرت تحقيقاتها الخاصة ولم تجد شيئا على الإطلاق”.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أمر مؤخرا برفع السرية على نطاق واسع عن الوثائق المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وفي أمر تنفيذي تم توقيعه في 3 سبتمبر/أيلول الجاري، قال بايدن إن المعلومات: “يجب أن تظل سرية فقط إذا كان نشرها سيشكل تهديدا واضحا للأمن القومي”.

أما السفارة السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية، فأكدت أمس الأربعاء، أن المملكة دعت باستمرار إلى الإفراج عن جميع مواد التحقيق، وترحب بالإفراج عن الوثائق.

وأضاف البيان أن أي ادعاءات بأن السعودية “متواطئة في هجمات 11 سبتمبر كاذبة بشكل قاطع واتهامات زائفة”.

وقالت السفارة السعودية: “لا يمكن للمملكة إلا أن تكرر دعمها الطويل لرفع السرية الكاملة عن أي وثائق ومواد تتعلق بتحقيق الولايات المتحدة في الهجمات الإرهابية، على أمل أن يؤدي الإفراج الكامل عن هذه الوثائق إلى إنهاء المزاعم التي لا أساس لها ضد المملكة مرة واحدة وللجميع”.

ويتزامن في العام الحالي الذكرى الـ20 لهجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.

وفي صباح الثلاثاء الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 استولى انتحاريون على 4 طائرات كانت تحلق بأجواء شرق الولايات المتحدة في وقت واحد.

واستخدم الإرهابيون الطائرات كصواريخ عملاقة موجهة، إذ ضربت طائرتان برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، فيما دمرت الطائرة الثالثة الواجهة الغربية لمبنى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) خارج العاصمة واشنطن، بينما تحطمت الطائرة الرابعة في حقل بولاية بنسلفانيا.

وقد بلغ إجمالي عدد ضحايا الهجمات 2977 شخصا بخلاف الإرهابيين وعددهم 19 شخصا.

ولم تتمكن الولايات المتحدة من معرفة مكان ابن لادن إلا بعد مرور عشرة أعوام على الهجمات حيث تمكنت القوات الأمريكية من تحديد موقع بن لادن وقتله في باكستان المجاورة.

وفي 30 أغسطس/ آب الماضي أنهت الولايات المتحدة عملية انسحابها من أفغانستان، بعد 20 عاما من تواجدها العسكري في البلاد.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية