المرزوقي يستقوي بالخارج.. وتونسيون ينعتونه بـ”الخائن”


قال الرئيس التونسي الأسبق محمد المنصف المرزوقي خلال وقفة احتجاجية نظمها عدد من التونسيين، اليوم السبت، بالعاصمة الفرنسية باريس إن “كل الشعب التونسي مجمع على رفض الانقلاب وأنه على الحكومة الفرنسية أن ترفض الانقلاب”، في إشارة إلى إجراءات 25 يوليو/تموز

ودعا المرزوقي إلى رفض ما أٔسماه بـ”الانقلاب” في تونس، مؤكدا أنه “لا يمكن لفرنسا الديمقراطية أٔن تقف إلى جانب نظام دكتاتوري”.

من جهة أخرى، وجّه المرزوقي الدعوة للتونسيين للمشاركة بكثافة في المسيرة المناهضة لقرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد المزمع تنظيمها يوم غد الأحد بالعاصمة.
دعوة المرزوقي للتدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية التونسية اعتبرها التونسيون “فضيحة وخيانة عظمى”.

وانتقد محمد عمّار البرلماني المجمد تصريح المرزوقي على صفحته الرسمية على “فيسبوك” قائٔلا: “رئيس تونسي سابق الآن في باريس يطلب من فرنسا التدخل في شأن تونس حتى يعيد الخونة وباعة العرض والوطن بأبخس الاثمان .”

ووصف ما قام به المرزوقي بـ”القصة المريرة” .

بدوره، قال الصحفي التونسي بشير واردة على “فيسبوك”: إإن ” المرزوقي هو المسؤول عن الاضطرابات التي يمكن أٔن تحصل غدا في شوارع تونس.”

وتابع ساخرا “المرزوقي سينظم مؤتمر أٔصدقاء تونس في باريس وسيطلب من فرنسا قطع العلاقات مع تونس وسينطلق قريبا في عمليات التفسير للجهاد ضد الديكتاتورية”.

كما ندد محمد شلبي أستاذ الاعلام التونسي بتصريحات المرزوقي قائٔلا “لم أجد ما يقال عن هذا الشيء غير أنه يبعث على القيء”.

وتابع: “أولئك الذين يحترمون ذواتهم لا يجرؤون على تحريض الأجنبي على بلادهم حتى لو اتصل الأمر بانقلاب وحتى لو كان المنقلب ألد أعدائهم وحتى لو استعان المنقلب بالأجنبي”.

بدوره نعت الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري رئيس الجمهورية الأسبق منصف المرزوقي بـ”الطرطور”

واعتبر الطاهري في تدوينة نشرها على “فيسبوك” أن ما صدر عن المرزوقي هو “تحريض على تونس ودعوات سافرة لتحريك النزعة الاستعمارية الفرنسية ضد البلاد”، مؤكدا أن ذلك يندرج كجريمة “خيانة عظمى”.

ودعا الطاهري إلى تطبيق القانون عليه ومحاكمته سريعا.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية