بشرى لعشاق السفر إلى تشيلي تخص “الملقحين” فقط


أعلنت تشيلي عن فتح أبوابها للسياح من جديد بداية من نوفمبر المقبل، مع رفعها لنظام الحجر الصحي للوافدين.

ووفق صحيفة “إندبندنت” هذا النظام سيطبق على الوافدين المتلقين للقاح كورونا، مع فرض إجراء مسحة على كافة الوافدين وتقديمهم لدى وصولهم تقرير طبي بإجرائهم لمسحة كانت نتيجتها سلبية قبل 72 ساعة من استقلالهم للطائرة التي تقلهم لتشيلي.

وتلزم تشيلي الوافدين بعد اجرائهم لمسحة الوصول، بالتوجه مباشرة لمحل اقامتهم المحجوز سلفا عبر وسيلة تنقل خاصة وليست عامة، والإنتظار داخل محل الإقامة لتلقي نتيجة المسحة وذلك يستغرق 24 ساعة كحد أقصى وفق “إندبندنت”.

كما تلز تشيلي الوافدين بتقديم إفادة تثبت تمتعهم بضمان رعاية صحية بقيمة لا تقل عن 30 ألف دولار.

وكانت تشيلي من ضمن الدول المحسوبة على القوائم الحمراء الخطرة في عدد من الدول الأوروبية منها بريطانيا، حتى أزيلت من هذه القائمة في 11 أكتوبر وحاليا يمكن لكافة المواطنين من بريطانيا والعالم زيارتها.

قائمة أوروبا للسفر الآمن

واتفقت حكومات الاتحاد الأوروبي، الإثنين، على إزالة الولايات المتحدة، و5 دول أخرى من قائمة الاتحاد للسفر الآمن.

وهو ما يعني أن الزائرين القادمين من تلك الدول من المرجح أن يواجهوا قيودا أكثر صرامة مثل إجراءات للفحص والحجر الصحي.

والدول الخمس الأخرى، هي كوسوفو، وإسرائيل، والجبل الأسود، ولبنان، ومقدونيا الشمالية.

وتسعى القائمة لتوحيد قواعد السفر في أرجاء الاتحاد الأوروبي، بالرغم من أنها غير ملزمة للدول فرادى التي لها الحرية في تقرير سياساتها بشأن الحدود، وذلك حسب رويترز.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية