خططوا لأعمال عنف وخطف.. اتهامات فرنسية لخلية متطرفة


وجه قاضٍ فرنسي في محكمة لمكافحة الإرهاب الاتّهام إلى 4 أشخاص يشتبه بارتباطهم باليمين المتطرف من أصحاب نظريات المؤامرة بالتخطيط لسلسلة هجمات.

وبحسب مصدر قضائي، فإن اثنين من الرجال الأربعة متّهمان بالتورط في خطف فتاة تبلغ ثمانية أعوام في أبريل/ نيسان.

وكان ريمي داييه، الشخصية الفرنسية المعروفة بإطلاق نظريات مؤامرة أوقف في يونيو/حزيران على خلفية عملية الخطف، وذلك لدى عودته إلى فرنسا قادما من سنغافورة.

والرجال الأربعة الذين تم توجيه الاتّهام إليهم يشتبه بارتباطهم بداييه.

وأمر قاض في محكمة مكافحة الإرهاب بتوقيف هؤلاء الأربعة في إطار تحقيق يطول المجموعة اليمينية المتطرفة.

وفي إطار التحقيق تم توجيه الاتّهام إلى ثلاثة أشخاص في مايو/أيار، وخمسة آخرين الشهر الماضي.

والمشتبه بهم البالغ عددهم الإجمالي 12 شخصا، يعتقد أنهم خططوا لسلسلة هجمات من بينها ضد مراكز تلقيح ضد كورونا، ومحفل ماسوني وشخصيات بارزة وصحفيين، وفق مصادر قريبة من الملف.

وقال مصدر مطّلع على الملف، إن الفريق “كان قد خطط لسلسلة أعمال عنف” ضد أهداف عدة منها مراكز تلقيح وهوائيات الإنترنت لشبكة الجيل الخامس (5جي).

والجمعة، قال مصدر آخر إن المشتبه بهم كانت لديهم “فكرة الانقلاب، وإطاحة الحكومة الفرنسية”. ورفض محامو المتّهمين الأربعة الإدلاء بأي تعليق.

وأودع الأربعة الذين تتراوح أعمارهم بين 43 و69 عاما وبينهم جنديان سابقان، التوقيف الاحتياطي وسيتم استجوابهم الثلاثاء المقبل.

والفتاة المخطوفة وعرّف عنها باسم “ميا” خُطفت في منتصف أبريل/ نيسان من منزل جدّتها، الوصية القانونية عليها، في شرق فرنسا على يد أشخاص يعملون لصالح والدتها.

وعثر عليها بعد بضعة أيام في سويسرا لدى والدتها التي كانت قد خسرت حق حضانتها.

وبحسب محققين، قد يكون متطرفون بقيادة داييه خططوا لعملية الخطف لاعتراضهم على تجريد آباء من حق حضانة أولادهم.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية