زعيم كوريا الشمالية يتحدث عن مهام ضخمة ووضع كئيب


حث زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، المسؤولين على التركيز على تحسين حياة المواطنين في مواجهة وضع اقتصادي “كئيب”.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إنه احتفالا بالذكرى السنوية السادسة والسبعين لتأسيس حزب العمال الكوري الحاكم، الأحد، ألقى كيم خطابا أمام مجموعة من المسؤولين.

وأقيمت فعاليات واحتفالات وعروض ألعاب نارية في بيونجيانج، لكن لم ترد تقارير عن تنظيم عرض عسكري كبير، وهو ما يقام أحيانا في مثل هذه المناسبات.

يتضرر اقتصاد كوريا الشمالية بسبب عقوبات ممتدة منذ سنوات على خلفية برامجها للطاقة والأسلحة النووية، كما ضربت أمطار غزيرة وفيضانات بمعولها.

وقال محقق تابع للأمم المتحدة معني بحقوق الإنسان، في تقرير، الأسبوع الماضي، إن البلاد صارت أكثر عرضة لخطر المجاعة بعد أن انزلقت بشكل أكبر في العزلة التي فرضتها على نفسها خلال جائحة كوفيد-19، وإن الوضع الإنساني الآخذ في التدهور قد يتحول إلى أزمة.

وقال كيم في خطاب ركز إلى حد كبير على مسائل حزبية إن البلاد أمامها “مهام ضخمة لضبط وتطوير اقتصاد الدولة” وتحقيق الأهداف الاقتصادية التي وضعت في اجتماعات الحزب والحكومة الأخيرة.

وأضاف: “الطريقة الوحيدة لدفع العمل الهام غير المسبوق بشكل فعال على الرغم من الوضع الكئيب هو أن يتحد الحزب بأكمله”.

وأكد كيم على أنه ينبغي للمسؤولين ألا يكونوا راغبين في الحصول على امتياز أو معاملة تفضيلية، و”يجب أن يفكروا دائما فيما إذا كان عملهم يتعدى على مصالح الشعب أو يسبب مشاكل للمواطنين”.

والخميس، اتهمت وزارة الخارجية الأمريكية حكومة كيم بأنها مسؤولة بشكل أساسي عن الوضع الإنساني في البلاد.

وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس في إفادة صحفية بواشنطن “يواصل النظام استغلال مواطنيه وانتهاك حقوقهم الإنسانية وتوجيه الموارد بعيدا عن شعب البلاد لبناء برنامجه غير القانوني (لأسلحة الدمار الشامل) والصواريخ الباليستية”، مع الإشارة إلى أن الولايات المتحدة تدعم جهود تقديم مساعدات إنسانية لكوريا الشمالية.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية