ضبط قيادي داعشي متورط بقتل أجانب في ليبيا


تمكن جهاز الأمن الداخلي الليبي، الخميس، من ضبط قيادي داعشي، متورط في عمليات سقط فيها أجانب بسرت.

وأكد الجهاز، في بيان له، أن أعُمر بشير أعُمر عزالدين، القيادي الإرهابي كان مكلفا بتجنيد الإرهابيين من دول الجوار وتهريبهم خلسة وتسهيل حركتهم عبر الحدود الليبية التونسية واستقبالهم داخل البلاد.

وكشف الجهاز،  في بيان له، مساء الخميس، أن “الإرهابي هو أحد المتورطين في الهجوم على أحد الفنادق جنوب سرت، والذي راح ضحيته عددا من المدنيين الليبيين، وأجانب قبل 6 سنوات”.

وأوضح الجهاز أن “ضحايا العملية الإرهابية من الليبيين، هم: وليد بشير بن عثمان، ومحمد الطيشور، وهشام الزحاف، ومحمد طلحة، وكذلك عدد من الأبرياء الأجانب من جنسيات مختلفة منها (الأمريكية – الفرنسية – قيرغيزيا من آسيا الوسطي)، كما أصيب آخرون”.

ونشر الجهاز فيديو للإرهابي المضبوط يعترف فيه بما نسب إليه، مؤكدا أنه “تونسي الجنسية”، وأن شقيقيه بلقاسم وصلاح قد بايعا أيضا التنظيم وقتل  الأول في قصف على مقر التنظيم بمدينة صبراتة الليبية والثاني في مواجهة ضد الجيش التونسي. 

ويواصل الجيش الليبي والأجهزة الأمنية جهودها لتأمين البلاد، ومحاربة جرائم التهريب عبر الصحراء والخطف والابتزاز وإيقاف المهاجرين بعد سنوات.

كما أطلق الجيش الليبي عملية فرض القانون، وقوض آمال الجماعات الإرهابية وتجار البشر والمحروقات، وطرد عناصر المرتزقة التشاديين.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية