طموحات مايكروسوفت لتطوير الذكاء الاصطناعي العسكري.. عصر الإمبراطوريات


رجح عدد من الخبراء التقنيين أن شركة مايكروسوفت قد تستخدم لعبة حربية استراتيجية في تحسين تقنيات الذكاء الاصطناعي العسكري الخاص بها.

وذلك عبر إضافة تقنية جديدة لهذه اللعبة.

كما رأوا أنه في ظل امتلاك شركة مايكروسوفت لعدد كبير من العقود مع الجهات العسكرية فإن هذا قد دفع البعض للتفكير في أن مايكروسوفت تستخدم ألعابها، وتحديدًا الحربية، لتطوير وتدريب الذكاء الاصطناعي العسكري عمومًا حتى ولو على نطاق ضيق، وذلك لأن عوالم الألعاب تتيح مساحة ضخمة لتدريب بعض النماذج بحرية كبيرة، بحسب موقع ait التقني.

لعبة إيدج أوف إمبايرAge of Empires 4

وتستعد مايكروسوفت تحضّر حاليًا لإطلاق لعبة إيدج اوف إمبايرAge of Empires 4 والتي ستتوفر مجانًا لمشتركي إكس بوكس جيم باس كما هي العادة.

تم تطوير اللعبة من خلال فريق Relic وسيتم نشرها من طرف استوديوهات إكس بوكس نفسها.

وعن تقنيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بهذه اللعبة قال آدم إيزجرين المدير الفني لاستوديوهات إكس بوكس في إحدى المقابلات إن اللعبة تعتمد على تقنيات تعلم الآلة لتطوير الذكاء الاصطناعي الخاص بها.

وإلى جانب ذلك، أوضح إيزجرين أن فريق التطوير قد يضيف مستوى صعوبة جديد وأن هذا المستوى سيسمح لتقنيات تعلم الآلة بتدريب وتعليم نظام الذكاء الاصطناعي الخاص باللعبة بناءًا على أساليب اللعب الخاصة باللاعبين أنفسهم.

وحسب تصريحه، فإن هذا سيجعل الذكاء الاصطناعي الخاص باللعبة “لا يقهر”، مردفا بأنه رغم أن اللعبة بالفعل تعتمد على الذكاء الاصطناعي من قبل الإطلاق، لكن ليس بالاعتماد على التعلُّم من لعب الآخرين.

وتقدّم لعبة Age of Empires 4 تجربة لعب حربية استراتيجية أشبه بألعاب الطاولة. ولذلك فإن هذه اللعبة تعتمد على ذكاء اللاعب وتخطيطه إلى حد كبير.

مشاريع عسكرية حقيقية

ولا تعد مايكروسوفت الوحيدة في ذلك، حيث إن عددًا من الشركات الأخرى يدير مشاريع مع الجهات العسكرية مثل البنتاجون بمليارات الدولارات. وهذا يشمل كلًا من جوجل وأمازون بطبيعة الحال إلا أن مايكروسوفت قد تتفوق على منافسيها في هذا المجال بالاعتماد على لعبة فيديو.

ولعبة إيدج أوف إمباير أو ما يعرف بعصر الإمبراطوريات هي لعبة حربية تعتمد استراتيجية الوقت الحقيقي ومبنية على أحداث تاريخية تم إطلاقها سنة 1997.

وتتضمن عدة مراحل يجب العمل بموجبها للفوز بالمنافسة بينك و بين القبائل المعادية. و يتمثل التحدي بمدى تنفيذك بالمطلوب ضمانا للحصول على المراتب الأُولى و التي تتحدد بمزانيتك إضافة إلى المنشأة التي قمت بإنشائها بإمبراطوريتك ومدى قوة جيش إمبراطوريتك الذي كونته.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية