مبيعات تيك توك نمت ضمن أوروبا في العام الماضي

نما حجم مبيعات منصة تيك توك في أوروبا بنسبة 545 في المئة إلى 170.8 مليون دولار العام الماضي حيث زاد المعلنون إنفاقهم عبر المنصة، وذلك وفقًا لإيداع سجل الشركة في المملكة المتحدة.

ويظهر السجل كيف استثمرت الشركة بكثافة في توسيع نطاق أعمالها الأوروبية حيث تتطلع إلى مواجهة منافسين مثل فيسبوك وإنستاجرام وسناب شات ويوتيوب.

وارتفعت الخسائر في الشركة المملوكة للصين من 118.7 مليون دولار في عام 2019 إلى 644.3 مليون دولار في عام 2020.

وقال متحدث باسم الشركة: إن النتائج تعكس فترة نمو مثيرة للأعمال. لقد شهدنا زيادة كبيرة في الإيرادات مع نمو مجتمعنا، وواصلنا الاستثمار بقوة في بناء أساس متين لنجاح المنصة على المدى الطويل.

وكان الموظفون أحد أكبر نفقات تيك توك. وارتفع عدد موظفي الشركة في أوروبا بأكثر من 1000 شخص العام الماضي، حيث ارتفع من 208 في عام 2019 إلى 1294 في عام 2020.

ورفضت الشركة التعليق عند السؤال عن عدد الموظفين لديها في أماكن أخرى من العالم. ولكن الشركة قالت في شهر يوليو إنها تريد زيادة قوتها العاملة في الولايات المتحدة من 1400 إلى 10000.

بالإضافة إلى الموظفين، أنفقت الشركة أيضًا 344.9 مليون دولار على نفقات البيع والتسويق في عام 2020، ارتفاعًا من 110.3 ملايين دولار في عام 2019، وفقًا للإيداع.

وازدهرت شعبية المنصة في السنوات الثلاث الماضية وأعلنت في وقت سابق من هذا الشهر أن لديها مليار مستخدم نشط شهريًا على منصتها، بزيادة 45 في المئة عن شهر يوليو 2020.

اقرأ أيضًا: تيك توك تساعد العلامات التجارية بشأن الموسيقى

تيك توك استثمرت بكثافة في توسيع نطاق أعمالها الأوروبية

قالت الشركة إن لديها نحو 55 مليون مستخدم عالمي بحلول شهر يناير 2018. ونما هذا العدد إلى أكثر من 271 مليون بحلول شهر ديسمبر 2018 و 507 مليون بحلول شهر ديسمبر 2019. وأبلغت الشركة عن ما يقرب من 700 مليون مستخدم نشط شهريًا في الصيف الماضي.

ولكن تيك توك تدرك أن النمو قد لا يستمر. وأشارت الشركة، المملوكة لشركة بايت دانس الصينية، في قسم مخاطر الأعمال إلى أنها تواجه منافسة من شركات الإنترنت التي تدير منصات اجتماعية قائمة على المحتوى. وتعد فيسبوك وسناب شات من بين أكبر المنافسين لها.

أدى حجم شركات التواصل الاجتماعي هذه إلى التعرض لمستويات متزايدة من التدقيق من قبل المنظمين في السنوات الأخيرة.

وضمن قسم مخاطر الامتثال في الإيداع، أشارت تيك توك إلى أنها تخضع لمجموعة من القوانين الجديدة والحالية في مشهد تنظيمي يمكن تغييره.

وواجهت الشركة عددًا من النكسات. بما في ذلك حظر أمريكي محتمل بعد أن اعتبرت إدارة ترامب السابقة تخزين البيانات وأمنها خطرًا على الأمن القومي.

وكان من المقرر بيع أصولها الأمريكية لشركة أمريكية إذا أرادت الاستمرار في العمل على نطاق واسع. مع تسمية أوراكل لاحقًا باسم مزود التكنولوجيا الموثوق به.

ومع ذلك، فإن صعود الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض سمح للشركة بمواصلة العمل كالمعتاد. وفي شهر فبراير، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن صفقة أوراكل قد تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى.

ووقع بايدن هذا الصيف أيضًا على أمر تنفيذي يحدد معايير للحكومة لتقييم مخاطر التطبيقات المرتبطة بالخصوم الأجانب.

وتأتي الزيادة الهائلة في عدد الموظفين الأوروبيين بالرغم من أن بعض الأشخاص رفضوا الوظائف في الشركة. وذلك بسبب مخاوف من أن لديها ما يسمى بثقافة 996 التي تمارسها بعض الشركات في الصين. وتتمثل هذه الممارسة في العمل من الساعة 9 صباحًا حتى 9 مساءً لمدة 6 أيام في الأسبوع.

اقرأ أيضًا: مالكة تيك توك تبني منصة تجارة إلكترونية لمنافسة أمازون

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : البوابة العربية للأخبار التقنية