مستر أولمبيا.. كيف يتربح لاعبو كمال الأجسام؟


أبدى الجمهور العربي اهتماما ملحوظا في الآونة الأخيرة برياضة كمال الأجسام، بالتزامن مع إنجاز المصري ممدوح السبيعي “بيج رامي”.

وتوج “بيج رامي” ببطولة “مستر أولمبيا” لعام 2021، ليحتفظ باللقب للعام الثاني على التوالي، بعدما كان أول لاعب مصري يفوز بالبطولة الأشهر في رياضة كمال الأجسام نسخة عام 2020.

وبعد فوزه باللقب العام الماضي، أثار “بيج رامي” حالة من الجدل بعدما أكدت تقارير أنه طلب الحصول على نصف مليون جنيه مصري من أجل الظهور في البرامج التلفزيونية.

“العين الرياضية” تستعرض عبر التقرير التالي بعض الطرق التي يتربح بها لاعبو كمال الأجسام على المستوى المادي.

رياضة مكلفة

تعد ممارسة كمال الأجسام مكلفة للغاية، حيث ينفق اللاعب مبالغ كبيرة لشراء المكملات الغذائية والطعام اللازم لنمو الجسم بشكل سليم، فضلا عن الذهاب لصالات التمارين.

ونظرا لاختلاف طبيعة كمال الأجسام عن باقي الرياضات والألعاب، فإن محترفيها لا يتربحون منها بنفس الكيفية مقارنة بنجوم الرياضات الجماعية مثل كرة القدم أو اليد أو السلة مثلا، وتأتي أرباحهم بطريقة أقرب شبها لنجوم الألعاب الفردية، على غرار التنس.

في تلك اللعبة يحصل اللاعبون عادة على مبالغ مالية من الاتحادات الوطنية التي يمثلونها، لكنهم يتقاضون مبالغ زهيدة لا يمكن مقارنتها بما يحصل عليه اللاعبون المحترفون من أنديتهم أو حتى مكافآت المشاركة مع المنتخبات.

ووفقا لدراسة نشرها موقع “CareerTrend”، فإن متوسط أرباح لاعب كمال الأجسام المحترف بلغ في عام 2014 قرابة الـ77 ألف دولار سنويا.

كيف يتربح لاعبو كمال الأجسام؟

مصدر الدخل الأساسي للاعبي كمال الأجسام هو المشاركة في المسابقات المختلفة، وكسب أموالهم من خلال الجوائز المالية للفائزين، وعلى سبيل المثال، يحصل الفائز بجائزة “مستر أولمبيا” على مبلغ 400 ألف دولار أمريكي.

ويحقق لاعبو كمال الأجسام أرباحا إضافية عن طريق الرعاية أو الإعلانات، وتزداد قيمة المبالغ المقدمة بهذه الوسائل كلما زادت شهرة اللاعب ونجاحاته.

ويسلك اللاعبون الأكثر شهرة طرقا إضافية للتربح من ممارسة اللعبة، مثل إنشاء أعمالهم التجارية الخاصة باستخدام صورتهم الشخصية، أو وضع خبراتهم على مدونات ومواقع إلكترونية، أو إطلاق خط ملابس أو معدات رياضية.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية