“مستقبل النظام المالي”.. شراكة لتعزيز التكنولوجيا المالية بالإمارات


وقع مصرف الإمارات المركزي اليوم مذكرة تفاهم مع سوق أبوظبي العالمي لتطوير نظام متكامل للتكنولوجيا المالية في دولة الإمارات

جاء توقيع مذكرة التفاهم على هامش مؤتمر “مستقبل النظام المالي” ، الذي ينظمه المصرف المركزي خلال معرض إكسبو 2020، وذلك يومي 13 و14 أكتوبر 2021، وفي حضور خالد محمد بالعمى، محافظ مصرف الإمارات المركزي، وأحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس سوق أبوظبي العالمي.

وتنص المذكرة على التعاون في إطلاق مبادرات وأنشطة خاصة بالتكنولوجيا المالية بين الطرفين، بما في ذلك برامج المسرعات والمسابقات وورش العمل والندوات والمؤتمرات والمشاريع.

وبموجب تلك المذكرة سيعمل المصرف المركزي، مع سوق أبوظبي العالمي على تطوير برنامج بيئة اختبارية مشتركة، يتيح لشركات التكنولوجيا المالية اختبار حلولها المبتكرة ضمن إطار برنامج البيئة الاختبارية الرقمية الحالية.

وفي معرض تعليقه على مذكرة التفاهم، قال خالد محمد بالعمى، محافظ مصرف الإمارات المركزي إن الإمارات قادرة على تطوير بيئة تنظيمية داعمة للابتكار والرقمنة وأن هذا الأمر من أهم العوامل التي تشكل مستقبل نظامها المالي.

واعتبر أن توقيع هذه المذكرة مع سوق أبوظبي العالمي سيلعب دوراً مهماً في التزام المصرف المركزي بتمكين انتشار أكبر لحلول التكنولوجيا المالية في جميع أنحاء الإمارات.

كما أعرب عن ثقته بأن هذه المذكرة سوف تجتذب لاعبين رئيسيين في مجال التكنولوجيا المالية إلى الدولة، وستساهم في خلق بيئة متطورة تدعم الابتكار، بما يتماشى مع خطط النمو الاقتصادي الطموحة للدولة وتطلعاتها المتعلقة بالتحول الرقمي.

من جهته، قال أحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس سوق أبوظبي العالمي إن قطاع التكنولوجيا المالية يرسم وجه النظام المالي العالمي بشكل متسارع، وهو الأمر الذي يتطلب تنسيق الجهود بين الجهات التنظيمية لضمان تطوير القطاع بشكل متكامل.

كما أكد على سعى سوق أبوظبي العالمي منذ تأسيسه إلى توفير أطر العمل التنظيمية المتطورة والحلول المبتكرة، فضلاً عن تعزيز الشراكات مع الجهات التنظيمية الرائدة محليًا وعالميًا، لإيجاد بيئة عمل تدعم الابتكار وتشجع على تبني التكنولوجيا الحديثة.

وأفاد الصايغ أن تعاون سوق أبوظبي العالمي مع مصرف الإمارات المركزي يعزز الالتزام المشترك لتمكين قطاع التكنولوجيا المالية في الدولة، مبديا ثقته بأن استمرار العلاقات مع المصرف المركزي ستؤدي إلى مزيد من الامتياز في المجال التنظيمي وتوفير المزيد من الفرص في مجال التكنولوجيا المالية للمواهب الدولية والمحلية على حد سواء .

ويهدف مؤتمر “مستقبل النظام المالي” – الذي ينظمه المصرف المركزي على مدى يومين – إلى رسم ملامح مستقبل القطاع المالي بمشاركة نخبة من محافظي البنوك المركزية وممثلي المؤسسات الحكومية إلى جانب شخصيات أخرى رائدة في القطاع ورؤساء المؤسسات المالية والتكنولوجية من مختلف أنحاء العالم.

ويركز المؤتمر الذي ينظم كجزء من فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي على خمسة مواضيعٍ رئيسية هي: “تأثير التحول الرقمي والتعاون بين البنوك المركزية وخصوصًا فيما يتعلق في العملات الرقمية والمدفوعات والنظام المالي الأخضر والتمويل الإسلامي واستراتيجية أنظمة المدفوعات الوطنية”.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية