مشروع عنوان بلايستيشن من استيديو Haven سيتضمن خصائص اجتماعية فريدة..

تم افتتاح استيديو Haven المستقل على يد المطورة جايد ريموند بعد مغادرتها رئاسة استيديوهات ستاديا السحابية وقبلها شركة يوبي سوفت حيث تم افتتاح الاستيديو المستقل بدعم من شركة سوني وسيكون المشروع الأول الذي لم يكشف حتى الان عن اسمه حصري لمنصات بلايستيشن واليوم تشاركنا ريموند بعض التفاصيل المثيرة حول هذا المشروع.

من خلال مقابلة مع موقع GI.biz كشفت ريموند عن بعض التفاصيل حول هذا المشروع الغامض واكثر ما لفت انتباهنا في هذا اللقاء هو التركيز على العناصر الاجتماعية وأيضا المحتوى الذي يمكن للاعبين بناءه وتصنيعه داخل اللعبة ومشاركته مع الاخرين حيث قالت:

هناك ثلاثة أشياء تثيرني حقًا ، وهي أيضًا ركائز للطريقة التي نفكر بها حاليا. الأول هو الألعاب كمنصة اجتماعية. لقد أثبت الوباء أن طريقة اللعب هي الرابط الاجتماعي الذي يربط المجتمعات. خاصة بالنسبة لجيل الشباب ، هذا ما تفعله وكيف تصنع صداقات وتتسكع معهم في عالم افتراضي. هذا شيء نريد حقًا البناء والتصميم على أساسه.

الأمر الثاني هو التفكير في “جيل الريمكس”. لقد بدأت منذ فترة قصيرة ، هناك عصر التعبير عن الذات حيث اصبحنا الان نصمم أحذية NikeID الخاصة بنا، ونحن أيضا نقرأ مدونات أصدقائنا بدلاً من قراءة ما يكتبه صحفيون محترفون. وأعتقد أن هذا الشيء ما زال مستمر في المضي قدمًا في أشياء مثل TikTok. وهذا شيء آخر نفكر فيه في صميم عنواننا الجديد. إنه يتجاوز المحتوى الذي ينشئه المستخدم ، إنه يتعلق بنقل مفهوم التعبير عن الذات وإعادة المزج إلى المستوى التالي.

في حال اردنا ان نفكر في طبيعة هذا المشروع فيمكن ان نتخيل انه مزيج ما بين خدمة Home التي قدمتها سوني ولعبة DREAMS حيث تقدم الأولى إمكانية بناء شخصية افتراضية في عالم افتراضي غني ومملوء بالأشياء التي يمكن ان نراها في عالمنا الواقعي بينما تتيح الثانية إمكانية بناء أي شيء انت تتخيله حتى انه بإمكانك ان تطور لعبتك الخاصة.

في كل الأحوال نحن ننتظر على احر من الجمر ان نرى ما يمكن ان تقدمه لنا المبدعة جايد ريموند من خلال هذا المشروع الطموح ولكن نتمنى ان لا ننتظر الكثير من الوقت حتى نلقي نظرتنا الأولى عليه.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : VGA4A