4 قتلى برصاص الأمن البنغالي خلال احتجاجات “طائفية”


قتل 4 أشخاص برصاص الشرطة في بنجلادش بعدما أقدم مئات على تخريب العديد من المعابد الهندوسية في هذا البلد ذي الغالبية المسلمة.

وفتحت الشرطة النار في وقت متأخر الأربعاء على نحو 500 شخص خرجوا احتجاجا على انتشار مقطع فيديو يظهر وضع قرآن على ركبة تمثال لإله “هانومان” الهندوسي خلال احتفال ديني.

وفي الحادث الرئيسي، هاجمت مجموعة من المحتجين معبدا هندوسيا واشتبكت مع الشرطة في بلدة هاجي غانج الجنوبية، ما أدى إلى مقتل 4 أشخاص وجرح أكثر من 20 على الأقل بينهم 15 شرطيا، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن قائد الشرطة ميلون محمود.

كما قتل هندوسيان وجرح 150 أخرون الأربعاء، بحسب ما قال جوبيندا شاندرا بارامينك المسؤول في الطائفة مع تسجيل نحو 80 حادثا لمهاجمة معابد هندوسية في أنحاء البلاد.

وكان المعبد الهندوسي الذي حصل فيه التدنيس المزعوم من بين الأماكن التي تعرضت للتخريب، وفق ما قال مفتش الشرطة منير أحمد، مضيفا أن 40 شخصا أوقفوا في الموقع.

وتعهد وزير الداخلية أسد الزمان خان الذي قال إنه كانت هناك محاولات أيضا لنهب منازل بعض الهندوس، بتعقب الجناة المزعومين.

وأمرت الحكومة البنجلادشية في بيان بفتح تحقيق في أعمال العنف و”حضت الجميع على الحفاظ على الوئام الديني والسلام والأمن”.

ونشرت قوات في 22 من مقاطعات البلاد البالغ عددها 64 لتوفير الأمن للمحتفلين بمهرجان دورغا بوجا الهندوسي الأكبر في البلاد.

وأفاد موقع “بي دي نيوز 24” المحلي ووسائل إعلامية أخرى بأن الشرطة اعتقلت رجلا مسلما بزعم نشره مقطع فيديو لحادث القرآن.

وخلال مؤتمرها الأسبوعي الخميس وصفت وزارة الخارجية في الهند المجاورة ذات الغالبية الهندوسية أعمال التخريب بأنها “مثيرة للقلق”.

ويشكل الهندوس 10% من سكان بنجلادش البالغ عددهم 169 مليون نسمة، وقد واجهوا أعمال عنف متفرقة في السنوات الاخيرة أثارتها شائعات انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : العين الإخبارية